المركز الإعلامي

مركز  إبراهيم خليل كانو  يحصل على شهادة اعتماد دولية

مركز إبراهيم خليل كانو يحصل على شهادة اعتماد دولية

فبراير 2020

حصل مركز إبراهيم خليل كانو للتدريب  المجهز بأحدث تقنيات التدريب في البحرين على أول شهادة اعتماد دولية من قبل معهد Institute of the Motor Industry. وستعزز هذه الشهادة  من قدرة مركز التدريب على توفير المزيد من التدريب والشهادات الاحترافية  في مجال قطاع السيارات.

يعد مركز إبراهيم خليل كانو  للتدريب المركز الخاص الوحيد الحاصل على شهادة  الاعتماد المرموقة  من معهد  IMI. ويأتي حصوله على هذه الشهادة بناءً على معايير الجودة، الحجم، المعدات المتطورة وكادره المؤهل والمدرب محلياً وعالمياً من قبل أفضل الشركات العاملة في قطاع السيارات حول العالم.

ويعد معهد Institute of the Motor Industry رابطة مهنية تجمع الأفراد العاملين في قطاع السيارات وهو  بمثابة الجهة المرجعية  لهذا القطاع. إذ يعمل المعهد على النهوض بقطاع السيارات من خلال تحديد المعايير المهنية لهذا المجال وتعزيزها مما يُثمر عنه اكتساب المزيد من المهارات وتأسيس مسارات مهنية واضحة وتعزيز الثقة العامة. وقد تأسس المعهد سنة 1920 بهدف تلبية احتياجات الأفراد الراغبين بالحصول على شهادات توثق  إنجازاتهم في مجال قطاع السيارات وقد ساهمت الشهادات التي حصلوا عليها  في تحقيق نمو مطرد في العضوية لدى المعهد. ولازالت هذه الاحتياجات موجودة  حتى اليوم وهو ما يجعل العضوية و إصدار الشهادات المهنية من أهم ركائز المعهد.

تتميز شهادة الاعتماد الخاصة بمعهد  Institute of the Motor Industry باتباعها نهجاً عملياً وغير أكاديمي  لإظهار قدرات الأفراد  في مجال السيارات،  مقدمة  بذلك دليلاً على مدى الكفاءة والمعرفة والمهارات التي يتحلى بها الأعضاء.  

تعليقاً على هذه المناسبة، قام عضو مجلس الإدارة المنتدب في شركة إبراهيم خليل كانو، السيد طلال كانو بتهنئة الفريق العامل في المركز على جهوده ونجاحه في الحصول على اعتماد المعهد مشدداً على أهميته، قائلاً : "تم انشاء مركز إبراهيم خليل كانو للتدريب بهدف تطوير قطاع السيارات المحلي في البحرين وتحويل البحرين لوجهة تدريبية إقليمية في قطاع السيارات. أتوجه بالشكر الجزيل لكم جميعاً لاستثماركم الكثير من الوقت والجهد والموارد التي دفعتنا للوصول إلى ما نحن عليه الآن، ونتطلع للحصول على المزيد الجوائز والشهادات الاعتمادية في المستقبل."

من جانبه  هنأ الرئيس التنفيذي لمعهد Institute of the Motor Industry، السيد ستيف ناش الفريق العامل في مركز إبراهيم خليل كانو للتدريب، قائلاً : "نحن سعداء للغاية بالعمل مع كادر مركز إبراهيم خليل كانو للتدريب  وتقديم الدعم لهم  ليتمكنوا من توفير  البرامج  التدريبية  وتقديم الشهادات العالمية الخاصة بالمعهد.  يمر قطاع السيارات حالياً بمرحلة من التغييرات الجذرية والتطورات لا سيما في المجال التكنولوجي، ونحن على ثقة بأن المراكز التدريبية المزودة بأحدث التقنيات والتي تضم القوى العاملة المؤهلة وتقدم أفضل وأحدث الشهادات والبرامج المتخصصة كمركز إبراهيم خليل كانو للتدريب  ستساهم حتماً في تطوير قطاع السيارات المحلي".

آخر الأخبار